اخبار بلدنا

زراعة البحيرة تفتتح الدورة التدريبية للعاملين بمنظومة كارت الفلاح

افتتحت اليوم الأربعاء، الدورة التدريبية للعاملين بمشروع كارت الفلاح بمديرية الاصلاح الزراعي بقاعة الاجتماعات الكبرى بالجمعية المركزية للإصلاح الزراعي برئاسة المحاسب زهير ساري، وبحضور مندوبي 4 مناطق وهم الابعادية وأبو المطامير والخزان وأدفينا، وذلك في إطار توجه الدولة نحو التحول الرقمي، وتحت إشراف ورعاية المهندس عبد المقصود الشرمة  مدير عام مديرية الإصلاح الزراعي بالبحيرة.

وتم تدريب العاملين بمشروع كارت الفلاح بالمناطق على بعض المسئوليات الجديدة لمنظومة دعم المزارع “كارت الفلاح” والتي كان يقوم بها مركز النظم والمعلومات بوزارة الإنتاج الحربي ، وتم نقل هذه الصلاحيات إلى مدريات الزراعة والإصلاح الزراعى ، وهي إنشاء واعتماد حيازة لأول مرة ، و تعريف الأحواض والجمعيات ، و تعديل واعتماد اسم الحائز.

وقال المهندس عبد المقصود الشرمة مدير عام مديرية الاصلاح الزراعي بالبحيرة، إن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بالعمل على إنشاء بنية معلوماتية تخدم الفلاح وتحقق عائدًا أكبر له، وتساعد في بناء قطاع زراعي قادر على مواجهة التحديات.

وأضاف أن منظومة كارت الفلاح الذكي تمثل أحد أهم الجهود التي بذلتها الدولة لتحقيق هذه الأهداف، موضحًا أن الكارت يخلق قاعدة بيانات محدثة ودقيقة للوضع الزراعي في مصر.

وأشار إلى أن هذا الكارت الذكي أصبح كارت مدفوعات حكومية، وبالتالي يمكن للفلاح من خلال الحصول على كافة مستحقاته لدى الدولة، وإمكانية صرف قيمة الدعم الذي يُصرف له، وأيضًا إنهاء كافة إجراءاته من خلال الجمعية الزراعية.

 

وأشار”الشرمة” إلى أن هذا التطور حوّل الجمعية الزراعية إلى مركز خدمة متكامل يوفر للفلاح خدمة أكبر، وهو ما يساهم في تحقيق طفرات إنتاجية كبيرة وتطوير القطاع الزراعي.

وأوضح أن الكارت الذكي يساهم من خلال البنية المعلوماتية في تسويق منتجات الفلاح بشكل أكبر وأسرع، اعتمادًا على قاعدة البيانات المحدثة التي تعود بالنفع على الفلاح، الذي يكون بمقدره بيع المحصول بعائد أكبر، بما يصب في تحقيق التنمية الشاملة للقطاع الزراعي.

 

وأكد المحاسب زهير سارى رئيس الجمعية المركزية للإصلاح الزراعى بالبحيرة، على أنه خلال الفترة المقبلة يجب الاهتمام بالعملية التدريبية للمهندسين الزراعيين ، وذلك لتوحيد المفاهيم وعدم تعارض الجهود والخطط ، وأنه لابد من وضع خطة موحدة لسير المنظومة خلال تلك الفترة ، مع الأخذ في الاعتبار تيسير كافة السبل لراحة السادة المزارعين ووصول الدعم إلى مستحقيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى