اخبار بلدنا

الطماطم بـ10 جنيهات.. والزراعة تعلن أسباب الارتفاع

قال الدكتور علاء البحراوي، مدير إدارة الخضر التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن معظم المحاصيل سوف تشهد ارتفاعًا في الأسعار بشكل متفاوت، موضحًا أن السبب الرئيسي في نوعية التقاوي المستوردة وارتفاع درجات الحرارة.
 
يأتي ذلك في إطار ما تشهده أسواق الجملة والتجزئة من ارتفاع في أسعار العديد من الخضراوات؛ أبرزها الطماطم والبامية والكوسة، كما بدأت أسعار البطاطس في الارتفاع؛ مما سبب جدلًا واسعًا بين المستهلكين.
 
وحسب موقع سوق الجملة بالعبور، اليوم الأحد، فإن سعر كيلو الطماطم يتراوح بين 3 جنيهات و6.5 جنيه للكيلوجرام، ويباع الكيلوجرام بين 8 جنيهات و10 جنيهات في السوق للمستهلك.
 
وقال البحراوي، في تصريحات صحفية إن إجمالي المساحة المنزرعة من محصول الطماطم يبلغ 166 ألف فدان، مشيرًا إلى أن محصول الطماطم الصيفي منقسم إلى محصول الصيف المبكر الذي يُزرع في شهر مارس، ويحصد في أبريل ومايو، والعروة الثانية “صيفي عادي” ويزرع في مايو ويحصد في يوليو، و”الصيفي المتأخر” وهو في الفترة الحالية التي تزرع في يوليو وتحصد آخر أغسطس، لافتًا إلى أن إجمالي متوسط الفدان يبلغ 20 طنًّا.
 
ولفت مدير إدارة الخضر إلى أن موعد انخفاض أسعار الطماطم سوف يكون في نوفمبر المقبل، وأن المشكلة ليست في المساحات أو الإنتاجية.
 
وأشار البحراوي إلى أن محصول الطماطم من الممكن أن يكسر حاجز الـ12 جنيهًا، مضيفًا: نزرع ما يقرب من 2 مليون فدان و750 ألف من الخضراوات بإنتاج 25 مليون طن من الخضراوات، ومع ذلك لا يوجد إنتاج محلي حتى الآن؛ لأننا نستورد تقاوي الخضر بنسبة 99.9%.
 
وأكد الدكتور محمد القرش، معاون وزير الزراعة، أن التغيرات المناخية أثرت بشكل واضح على عدد من المحاصيل وحجم إنتاجها المعتاد، موضحًا أن وزارة الزراعة تدعم المزارعين من خلال تطبيق آليات الإرشاد الزراعي وتحديد طرق الري لتفادي مشكلة ارتفاع درجات الحرارة.
 
وأضاف القرش، في تصريح أدلي به إلى “مصراوي”، أن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي شكَّل لجنة التغيرات المناخية في أكتوبر الماضي، وتضم 13 عضوًا من كل أعضاء وقطاعات وزارة الزراعة؛ للحد من تأثير التغيرات المناخية على المحاصيل الزراعية.
 
المصدر :- مصراوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى