منوعات

الباحثة “أسماء السنهوري” تحصل علي الماجستير في (الدور السياسى والحضارى للأرمن فى مصر خلال العصر الفاطمى )

حصلت الباحثة “أسماء محمد شعبان السنهورى”على درجه الماجستير بنظام الساعات المعتمدة من قسم التاريخ (تاريخ اسلامى) بدرجه مرضي(امتياز) مع الطبع والتوصيه والتبادل بين الجامعات المصرية والعربية.
 
والذي ناقشت فية الدور السياسى والحضارى للأرمن فى مصر خلال العصر الفاطمى (466-567 ه‍ /1073-1171م )
 
تكونت لجنة الإشراف من الأستاذ الدكتور عفيفى محمود إبراهيم أستاذ التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية بكلية الآداب جامعة بنها،والأستاذ الدكتور إبراهيم محمد على مرجونة أستاذ التاريخ الاسلامى والحضارة الإسلامية ورئيس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة دمنهور
والأستاذ الدكتور تيسير محمد محمد شادى أستاذ التاريخ الاسلامى والحضارة الإسلامية المساعد بكلية الآداب جامعة دمنهور،والأستاذ الدكتور محمد رفعت الإمام استاذ التاريخ الحديث والمعاصر وعميد كلية الآداب جامعة دمنهور، والأستاذ الدكتور إبراهيم محمد على مرجونة أستاذ التاريخ الاسلامى والحضارة الإسلامية ورئيس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة دمنهور والأستاذ الدكتور تيسير محمد محمد شادى أستاذ التاريخ الاسلامى والحضارة الإسلامية المساعد بكلية الآداب جامعة دمنهور والأستاذ الدكتور محمد السيد فياض استاذ التاريخ الاسلامى والحضارة الإسلامية المساعد بكلية الآداب جامعة طنطا.
 
وتضمنت الرسالة العديد من النتائج المهمة منها ان سوء الأحوال الداخلية فى مصر خلال عهد المستنصر بالله الفاطمى كان السبب فى وصول الأرمن لأهم المناصب الإدارية فى الدولة الفاطمية كمنصب الوزارة فأصبح لهؤلاء الوزراء القاب عديدة تدل على سلطة الأرمن الواسعة خلال العصر الفاطمى .
 
كما كان الأرمن فى نزاع فيما بينهم من أجل منصب الوزارة فلم تكن عملية انتقال منصب الوزارة تمر بسهولة .
 
ايضا تولى الأرمن مناصب إدارية أخرى غير الوزارة مثل منصب نائب الوزير وصاحب الباب وناظر الكسوة كما أنهم تولوا ولاية أقاليم مهمة مثل الصعيد وقوص والإسكندرية .
كان للأرمن دور مؤثر فى التواصل مع القوى المحيطة كما كان لهم دور فى التصدى للخطر الصليبى فى بلاد الشام
 
وقد كان لهم دور حضارى لا يقل أهمية عن الدور السياسى لهم فقد اهتموا بالمجالات الاقتصادية واهتموا بالعلماء والأدباء وذلك نابع من حبهم الشديد للعلم والأدب كما اهتموا ببناء المنشآت العمرانية بعضها موجود حتى الآن كسور القاهرة وأبوابها النصر والفتوح وزويلة.
 

الباحثة “أسماء السنهوري” تحصل علي الماجستير في (الدور السياسى والحضارى للأرمن فى مصر خلال العصر الفاطمى )

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
CLOSEX