اخبار بلدنا

ظهور مستريح جديد في البحيرة جمع 80 مليون جنية في سنة

مسلسل النصب علي المواطنين بدعوي الإستثمار.. والطمع كلمة السر

فيروس النصب انتشرا بقوة في عدد من محافظات مصر، إن لم يكن جميعها وذالك بسبب الجشع والطمع سواء من النصاب أو المواطن الذي يريد تحقيق مكاسب خيالية بشكل أسرع، أو أخذ شئ ليس من حقة بطريقة غير شرعية وبدون وجة حق.

ففي الآونة الأخيرة شهدت محافظة البحيرة عدد من جرائم النصب ونهب الاموال بدعوي تشغيلها مقابل نسب كبيرة من الارباح، في الوقت الذي تعطي فية البنوك الرسمية فوائد لا تتجاوز ال15%، يقوم النصاب او كما يطلق علية في الوقت الحالي (المستريح ) بإيهام ضحيتة بأنة سوف يعطية فوائد 30% ، او 40%، نظير ايداع اموالة لدية، لكن في الحقيقة هي ليست الا خدعة  يوقع بها ضحاياة.

مسلسل النصب علي المواطنين بدعوي الإستثمار.. والطمع كلمة السر

“عماد ” مستريح جديد ظهر في محافظة البحيرة وتحديداً بقرية نكلا العنب في مركز إيتاي البارود ، شخص غريب عن البلدة إفتتح شركة إستيراد وتصدير، كغطاء علي نشاطة الذي جاء القرية من أجلة، وبدء بالتحدث مع سكان القرية حول طبيعة عملية في الاستثمار في مجال الادوية والورق، فإستجاب لية عدد ليس بالقليل، بدء في توزيع الارباح بنسب متفاوتة حسب عملائة، وبطريقة منتظمة حتي لا يشك أحد في الأمر .

لم ينعم أصحاب الاموال بالارباح  طويلا، حتي  توقف “عماد ” عن إرسال الارباح في المواعيد التي تم تحديدها سابقاً، يحجة ان هناك مشاكل مع البنك وعليهم الانتظار لفترة حتي يتم حل المشكلة، لكن الفترة امتدت من اسابيع الي شهور دون الحصول علي الارباح، الامر الذي أدخل الشك في قلوبهم وانطلقوا مطالبين بأصل المال، لكن المفاجئة عن النصاب قد ترك المنزل الذي كان يسكن فية ولم يعثروا علية .

تقدم عدد من الضحايا ببلاغات تتهم فية سالف الذكر بالنصب عليهم بحجة تشغيل أموالهم، والتي قدرت بعد ذالك وفقاً لمصادر انها تجاوزت الـ 80 مليون جنية .

يقول أحد الضحايا – رفض ذكر إسمة- ” جمعت من أصحابي وإخواتي وأقاربي مبلغ 2 مليون جنيه، بعد الارباح التي حصلت عليها في البداية، لكني لم اكن أتوقع ان هذة سوف تكون النهاية، سجن وخراب ودمار للبيت، بسبب الشيكات التي قومت بتحريرها مقابل أعطائي المال .

وأخر يروي أنة رهن وباع كل ما يملك واعطي المستريح صاحب شركة الاستيراد والتصدير كل الاموال من اجل الحصول علي أرباح كبيرة، ليحقق ما يريد بدون مجهود .

تم تحرير عدد من المحاضر ضد مستريح ايتاي البارود، وتكثف مديرية أمن البحيرة جهودها للعثور علي المتهم.

كما شهد مركز حوش عيسي واقعة نصب اخري، لكن بطريقة مختلفة، لم تكن إستثمار وإنما كانت مقابل بأحد المعاهد العسكرية بالبحيرة

تمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، من ضبط عاطل لقيامه بالنصب على سيدة والإستيلاء على مبلغ مالي مقابل إلحاقها بأحد المعاهد العسكرية بالبحيرة.

قامت إحدى السيدات – مقيمة بمركز شرطة حوش عيسى بالبحيرة، بتقديم بلاغ للإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات بقطاع نظم الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتضررها من مُستخدم تطبيق “واتس آب” المنشأ على شريحة هاتف محمول “رقم محدد” لقيامه بالنصب عليها عقب إيهامها بقدرته على إلحاقها بأحد المعاهد العسكرية، مما دعاها لمقابلته بالمكتب الخاص به والكائن بدائرة قسم شرطة بولاق الدكرور بالجيزة، والتحصل منها على مبلغ مالي، وعقب ذلك وردت إليها رسالة من مستخدم شريحة هاتف محمول آخر “رقم محدد” عبر ذات التطبيق المشار إليه مفادها أنه قد تم قبولها “على خلاف الحقيقة”، إلا أنها عند توجهها للمعهد المشار إليه فوجئت بتعرضها للنصب.

عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديرية أمن الجيزة تم استهداف المكتب المشار إليه، وأمكن ضبط المتهم، وبحوزته هاتفان محمول بفحصهما فنياً تبين وجود الشريحتين المشار إليهما وآثار ودلائل على ارتكاب الواقعة، وبمواجهته أقر بإضطلاعه بالنصب على المجني عليها بقصد التحصل منها على مبالغ مالية.

تم تحرير المحضر اللازم ، وتباشر النيابة العامة التحقيق في الواقعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى