مراكز البحيرة

الفراق صعب.. إبن يفارق الحياة بعد والدتة بساعة ويدفن بصحبتها في البحيرة

 

شهدت  مدينة إدكو بمحافظة البحيرة، اليوم الخميس، واقعة وفاة ابن عقب وفاة والدتة بساعات ، وقام الاهالي بتشييع الجثامين مع بعضهما البعض، فقد كانت الام اساس وجودة وخرجوا سويا لمثواهم الاخير .

هذة القصة لم تكن من خيال الكاتب وانما حدثت بالفعل فقد تم تشييع جثمان شعبان شحاتة صبح ووالدته بعد أداء صلاة الجنازة عليهما في مسجد الهداية بوسط المدينة، وسط حالة من الحزن الشديد على وجوه المشيعين بسبب وفاة الأم وابنها.

 

في واقعة تظهر حجم العشق الذي بلع حد الدهشة في زمن اختفي فية الرحمة وبر الوالدين، وحل محلهم إراقة الدماء وقتل الاباء والامهات، لم يستطع “الحاج شعبان” ان يكمل المسيرة عقب وفاة والدتة، ولم يتحمل قلبة الم ومرارة الفراق، وفاضت روحة أثناء تغسيل وتجهيز الام لمثواها الاخير.

 

كان قد تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر فراق الابن حزنا علي والدتة معتبرين أن وفاة الابن نوع من البر والإخلاص لوالدته والذي لم يحتمل فراقها فتوفي بعدها مباشرة بحوالي ساعة، طالبين رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالدعاء بالرحمة والمغفرة للمتوفين وأن يسكنهما الله فسيح جناته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى