حوادث البحيرة

عاجل.. الاعدام شنقاً لقاتل الطفلة رضوي بنت البحيرة .. وابوها كدة ناخد عزاها

حكمت محكمة جنايات دمنهور اليوم الخميس، بإعدام المتهم بقتل الطفلة رضوى على زايد، البالغة من العمر 9 سنوات، وهتك عرضها، بمركز كوم حمادة فى محافظة البحيرة.
 
وفور صدور الحكم أطلقت السيدات الزغاريد أمام المحكمة فرحة بصدور الحكم، وقال والد الطفلة: «أخذنا حقها، ودلوقت هناخد عزاها».
 
وأصدر الحكم المستشار حسنى جمال عليان، رئيس المحكمة، بعضوية المستشارين تامر السيد عبد المحسن، وشريف عبد المقصود إبراهيم، علي «محمد .أ .أ» سائق «توك توك» ، يقيم فى مركز كوم حمادة، فى القضية رقم 30350 لسنة 2021 جنايات كوم حمادة، والتى تم قيدها برقم 1861 لسنة2021 جنايات کلي جنوب دمنهور.
 
بدأت أحدث القضية بتلقي مأمور مركز شرطة كوم حمادة فى البحيرة بلاغًا بيتغيب الطفلة رضوي محمد زايد، عن المنزل عقب خروجها لشراء دواء من صيدلية فى قرية كفر سلامون وعدم العودة إلي المنزل.
 
وتوصلت تحريات المباحث وقتها عن الحادث إلى أن المتهم «محمد .أ .أ» 25 سنة، ويعمل سائق توك توك، ارتكب الجريمة عن طريق استدراج الطفلة لمسكنه أثناء عودتها لمنزلها بدعوي إعطائها شيء لوالدتها، وحاول الإعتداء عليها أعلي سطح منزله إلا أنها قامت بالصراخ، فكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة.
 
واعترف المتهم بأنه هتك عرض الطفلة ثلاث مرات، بعد أن قتلها، وهو ما أكده تقرير الطب الشرعي، ثم وضعها داخل جوال، أعلى سطح المنزل لحين التخلص من جثمانها.
 
وقال الأهالي إن المتهم كان يبحث معهم عن المتوفاة أثناء فترة غيابها وقبل العثور علي الجثمان الذى كان أعلي سطح منزله.
 
وأرشد المتهم عن مكان إخفاء الجثمان بأعلى سطح مسكنه، وشرح بأنه وضع يده اليمنى على فمها، وخنقها باستخدام غطاء رأسها، لمدة 10 دقائق حتى تاكد من وفاتها، محدثًا بها إصاباتها الموجودة فى تقرير الصفة التشريحية قاصدًا من ذلك إزهاق روحها.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى