مراكز البحيرة

النيابة العامة تستجوب المتهم بقتل سيدة الخير “سهير الانصاري” بغرض سرقتها

تستمع النيابة العامة اليوم الثلاثاء، اقوال المتهم بقتل الحاجة سهير الانصاري الملقبة بسيدة الخير ، التي قتلت اول امس، علي يد سائقها ، والذي القي جثتها في الزراعات، عقب سرقة مبلغ مالي كان بحوزتها، وبعض المشغولات الذهبية الخاصة بها، وذلك أثناء ذهابها إلى إحدى القرى بنطاق مركز دمنهور من أجل مساعدة عروسه يتيمة، حيث قام المتهم بالتعدي على المجنى عليها باستخدام عصى حديدية حتى فارقت الحياة، وقام بإلقائها بإحدى الأراضي الزراعية خلف مبنى جامعة دمنهور.

وكانت الأجهزة الأمنية كشفت ملابسات العثور على جثة سيدة بأحد الطرق بنطاق مركز دمنهور بمحافظة البحيرة، وبالانتقال والفحص تبين أن المجنى عليها موظفة “بالمعاش، مقيمة مدينة دمنهور، وبها كدمات وسحجات متفرقة في أنحاء الجسم.

وبسؤال نجلتها أفادت بخروج والدتها من المنزل رفقة سائق، بالسيارة الخاصة بها لتوزيع صدقات للجمعيات الخيرية، حيث أن والدتها عضوة بالجمعيات الخيرية، وتقوم بتوزيع الصدقات لتلك الجمعيات، وأضافت أنه كان بحوزة والدتها هاتف محمول، وحقيبة يدها، ومبالغ مالية، وبعض المشغولات الذهبية.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات تمكن قطاع الأمن العام بمشاركة مديرية أمن البحيرة من التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة سائق، مقيم بدائرة مركز دمنهور، تم ضبطه عقب تقنين الإجراءات.

وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة وأقر باعتياده اصطحاب المجني عليها لتوصيلها للجمعيات الخيرية، حيث استقلت معه السيارة قيادته ملاكي لتوصيلها لإحدى الجمعيات الخيرية التى تتردد عليها لتوزيع أموال الصدقات، وأثناء سيرهما توقف بالسيارة وأوهمها بانتظاره أشخاص قادمين لتسليمه قطع غيار لسيارته، ثم غافلها وقام بالتعدي عليها باستخدام عصى حديدية، مما أدى إلى وفاتها وعقب ذلك قام بإلقاء جثتها بمكان العثور والاستيلاء على متعلقاتها.

وأرشد عن المسروقات وكذا السيارة والعصى المستخدمين في ارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى